مساحة الانترنت الكبيرة الاتساع والعمق

إن النظر فى هاوية الانترنت تشبه الدوار الذى لا طائل من وراءه وذلك يتأتى ليس فقط ممـا يوجد فى الانترنت بل أيضا مما ليس موجود به لا يوجد الكثير على الانترنت فمنذ أكثر من 15 سنة يقوم الباعة وأكشاك الكتب بعرض المجلات ويقومون بإضافة سـنة جديـدة بشـكلدورى مع إسقاط سنة قديمة سابقة

والوصول إلى المصادر القديمة باهظ التكلفة ولكنه سوف يكون مفيد فى السـنوات القادمـة بالنسبة للتلاميذ حتى يستطيعوا التعرف والوصول إلى جميع المصادر العلميـة ولـيس فقـط المصادر التى تمت كتابتها فى الـ 10 ، 15 سنة الأخيرة

الانترنت محكوم بشروط بينما الكتب المطبوعة قابلة للنقل بسهولة

فى مسح أخير للأشخاص الذين يقومون بشراء الكتب الالكترونية تبين أن أكثر من 8% منهم يفضل شراء الكتب الورقية أكثر من الكتب التي تتاح على شبكة الانترنيت وليس قراءتها على الويب ، نحن لنا ألف سنة نقرأ حتى أصبحت القراءة تجرى فى دمنا وذلك ليس من المحتمـل أن يتغير فى الـ 75 سنة القادمة ولو سلمنا جدلا أنه سوف يكون هناك الآن تغييرات خاصة بتسليم المواد الالكترونية وعلى أى حال سوف يكون معظم هذه التغييرات مفيدا بشكل كبيـر ولكن البشر سوف يرغبون دائما التحرك مع كتاب جيد وليس حاسب محمول وذلك على الأقل للمستقبل المتوقع

الويب خدمة عظيمة ولكنها بديل فقير ومثير للشفقة للوفاء بجميع الخـدمات التـي  تحتاجهـاالمكتبة  وأنه سوف يكون إعجاب أعمى إذا جعلنا الويب أكثر من مجرد أداة فالمكتبات هي عبارة عن صورة مصغرة من ثقافتنا الفكرية ورمز إلى مجموعـة المعرفـة وإذا جعلنـا المكتبات ﹸتلغى من حياتنا فنحن حين إذن قد وقع حكم الإعدام على ضميرنا الوطنى الجماعى وبدون الحاجة إلى ذكر الوعى لما سوف يتبقى من ثقافتنا ويذهب إلى جعبة التاريخ المنقضى لا أحد يعرف أفضل من المكتبيين كم تكلف إدارة مكتبة فنحن دائمـا نبحـث عـن طـرق لموازنة النفقات بينما لا نقلص الخدمات أن الانترنت رائع يساعد الأجيال الجديدة الناشـئة للاستفادة منه على مدى الحياة  ولكن لا ندعى كالبعض الآن أن الانترنت يلغى المكتبات فهذا سخيف كقول أن الأحذية جعلت الأقدام غير ضرورية

هيرنق مارك – 2008 – لماذا الإنترنت لا يمثل بديلآ عن المكتبة؟ – مجلة المعلوماتية – ع 23 – ص 42-44 – السعودية

0 8