علي إعتبار أن بيئة الإنترنت الأن أصبحت واسعة الإنتشار وكذلك نظرآ للتطور التقني وزيادة سرعة التصفح أصبح من السهل الحصول علي أي معلومة وفي أي وقت وفي أي مكان تخص منتج أو خدمة ما علي هذه الشبكة العنكبوتية كما أنه أصبح بالإمكان إقتناء تلك السلعة أو الخدمة والحصول عليها في زمن وجيز ممكن يوفر من عملية إهدار الوقت وبالتالي يتمكن بذلك أي مسوق من الترويج لسلعته وبيعها متخطيآ بذلك الحدود الإقليمية لمكان تواجده وأيضآ لتوفير وقت النقل وليدخل بسلعته حدود العالمية التي تضمن علي الأقل رواجآ أكثر لتلك السلعة أو الخدمة

أي يمكن القول في كلمات قليلية أن التسويق الإلكتروني جعل الحصول علي السلعة أو الخدمة ممكنآ دون التقيد بقيود الزمان أو المكان. كذلك ساهم التسويق الإلكتروني بطريقة كبيرة في فتح المجال أمام الجميع – علي حد السواء – للتسويق لسلعتهم وخدماتهم وخبراتهم دون التمييز بين الشركة العملاقة ذات رأس المال الضخم وبين الفرد العادي أو الشركة الصغيرة محدودة الموارد

ومن ضمن مميزات أليات وطرق التسويق الإلكتروني هي التكلفة المنخفضة أو شبه المنعدمة والسهولة في التنفيذ مقارنة بأليات التسويق التقليدي ولن نستطيع أن ننسي بالطبع إمكانية تكييف إمكانيات تصميم المتجر الإلكتروني والدعاية له وإشهاره بصورة مجانية أو بمقابل مادي منخفض أو مرتفع وفق الميزانية المحددة له في حين يبدو من الصعب تطبيق مثل هذه الأليات علي النشاط التجاري التقليدي

ومن خلال إستخدام التقنيات البرمجية المصاحبة لبيئة التسويق الإلكتروني ولعمليات الدعاية في هذه البيئة الرقمية يمكن ببساطة تقييم وقياس مدي النجاح في أي حملة إعلانية وتحديد نقاط الضعف والقوة فيها كما يمكن توجيه أو تحديد التوزيع الجغرافي للشرائح المقصودة بهذه الحملات وغير ذلك من الأهداف والتي تبدو صعبة التحقيق عند إستخدام الوسائل التقليدية

لذلك فالتسويق الإلكتروني يتضمن الكثير من المزايا التي لا يمكن حصرها والتي يتم إكتشافها يوم بعد يوم فالتسويق الإلكتروني يتضمن خطة تسويق تعمل علي تحقيق التكامل بين موقع الشركة علي شبكة الإنترنت وباقي أدوات التسويقية الأخري

فالتسويق الإلكتروني يعمل علي توسيع قاعدة العملاء وإمكانية الدخول اللحظي الدولي أيضآ. فالتسويق الإلكتروني متاح للجميع علي مدار الساعة طوال اليوم أو كما يقال أربعة وعشرون ساعة في اليوم علي مدار سبعة أيام في الأسبوع وأيضآ نجد أن الإنسانية في العلاقة بين البائع والمشتري من خلال قنوات الأتصال البسيطة والتفاعل المباشر دون وسيط أو تاجر بما يحقق علاقات قوية ومترابطة بينهما

إسماعيل إبراهيم محمد – 2008 – التسويق الإلكتروني – مجلة المال والإقتصاد (بنك فيصل الإسلامي السوداني) – العدد 12 – ص 11-13 – السودان

0 19