الهواة hackers الهاكرز

يعتمد الهواة علي برامج التجسس الجاهزة والمتاحة في كل مكان سواء عن طريق الشراء أو التحميل من شبكة الإنترنت ويقوم الهاكرز بزرع ملفات التجسس في حواسيب الضحايا عن طريق البريد الإلكتروني أو ثغرات الويندوز التي يكتشفها البرنامج لهذا الصنف من الهاكرز أهداف طفولية حيث يسعي لإثبات نجاحه في إستخدام هذا البرنامج وإنضمامة إلي قائمة الهاكرز بهدف التفاخر بين الأصحاب كشخص يمتلك مواهب يفتقدها بعضهم وهؤلاء كل ما يشغلهم هو التسلل إلي أجهزة الحاسب الألي لدي الأخرين وسرقة بريدهم الإلكتروني والتلاعب في إعدادات هذه الأجهزة مع ترك ما يفيد أنهم فعلوا ذلك كشكل من أشكال الغرور والتباهي بالنفس

المحترفون crackers الكراكرز

أما المحترفون فهم الفريق الأخطر لأنهم يعلمون ما يريدون وماذا يفعلون وكيفية الوصول إلي أهدافهم بإستخدام ما لديهم من علم يطورونه بإستمرار بالإضافة إلي إستخدام البرامج الجاهزة والمتطورة إلا أنهم يعتمدون علي خبرتهم في لغات البرمجة والتشغيل والتصميم والتحليل وهناك مجموعة من الأسباب التي تدفع إلي أرتكاب جرائم القراصنة المعلوماتية ويختلف مرتكبو جرائم القرصنة المعلوماتية عن مرتكبي الجرائم الإعتيادية من حيث المبدأ وطريقة القيام بالعمل الإجرامي لكن في النهاية يبقي الطرفان مخالفين للقانون لذا يستحقان العقاب بما اقترفوا من جرائم

لم تحدث في السودان إختراقات للصرفات الأية بصورة مزعجة نظرآ لعدم أكتساب المعارف والخبرات في التعامل مع البرمجيات والتقنيات الحديثة حتي فترة قريبة لكن الأن ومع العولمة أصبح ظهور المخترقين والهاكرز أمر وارد ويجب الإحتياط منه

وهناك الكثير من الإختراقات التي حدثت علي المواقع السودانية المهمة وهذه أمثلة لبعض الإختراقات التي حدثت

إختراق طالب سوداني لموقع وزارة الداخلية السودانية علي الإنترنت في العام 2013م

أختراق الموقع الإلكتروني لوزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم محلية شرق النيل بواسطة هاكرز يطلق علي نفسه بروفيسير

اختراق موقع الإدارة العامة لشرطة المرور وموقع الدفاع المدني في يوم الخميس 8/11/2012 وقام المخترق بتغيير الصفحة الرئيسة

تطورت أفكار الشباب وتوفرت لديهم الخبرات والمهارات الحاسوبية التي تمكنهم من عمليات الإختراق إذا وجدت العيوب في البرمجيات والماديات في السودان ولا توجد عقوبات صارمة بقانون الجرائم الإلكترونية وأن القانون أنفرد بالكثير من المواد الواضحة والعقوبات الصارمة ضد كل من يرتكب جريمة إلكترونية يشمل جميع الجرائم الإلكترونية من جرائم التعدي علي أنظمة وبرامج شبكات المعلومات والمواقع الإلكترونية وجرائم المحتوي والتزوير والإحتيال الإلكتروني والتعدي علي حقوق الملكية مع إيضاح العقوبات والغرامات اللازمة. إن القانون في غاية الأهمية وتنقسم أهميته إلي قسمين

ردع كل من يقوم بالجرائم الإلكترونية

توعية الجمهور ومستخدمي شبكة الإنترنت بالجرائم الإلكترونية خاصة في ظل التوسع الكبير لمواقع التواصل الإجتماعي وزيادة أعداد مستخدميها وإنتشارها الكبير من خلال إستخدامها إما عبر أجهزة الكمبيوتر أو من خلال الهواتف الذكية الأمر الذي أصبح ينذر بإزدياد الجرائم الإلكترونية التي لا تقل خطورة عن الجرائم التقليدية

 

ياسر أحمد سليمان – 2016 – الحماية القانونية للأفراد والمؤسسات من قراصنة الشبكات – مجلة العدل – ع47 – ص 332-337 – وزارة العدل – السودان

0 21