خاصية الجودة والرقابة غير موجودة

نعم نحن نحتاج إلى الانترنت ولكن بالإضافة إلى جميع المعلومات العلمية والطبية والتاريخية وعند التدقيق سوف نجد بالوعة من النفايات عندما يتعلم الشباب العلاقات من المواقـع غيـرالأخلاقية أو الإباحية  فلا توجد رقابة على الانترنت فالمكتبات تكون فى ذلك الوضع غيـرمحظوظة بسبب الانفتاح العام على جميع المواقع الأخلاقية وغير الأخلاقيـة فـأي أحمـق يستطيع أن يضع ما يريده على الانترنت وفى البريد الالكتروني الخاص بالمستخدمين دون أن يشعروا

صعوبة الحصول على ما تريده  بالكامل

إن ترقيم الدوريات يعد أكبر هبة للمكتبات ورغم أن المواقع ذات النصوص الكاملـة ضخمة إلا أنها ليست دائما كاملة فما لا تعرفه حقا يؤذيك

في تلك المواقع غالبا ما تكون المقالات مفقودة بين أشياء أخرى

لا تظهر الجداول والهوامش والرسوم البيانية والصيغ غالبا فى شكل مقروء خاصة عنـد الطباعة

العناوين الخاصة بالدوريات المرقمة غالبا ما تتغير بانتظام دون تحذير

وقد تبدأ المكتبة بعدد من الدوريات فى سبتمبر وليكن س وتنتهى فى مايو مع العدد ص والمشكلة هى أن العناوين ليست نفسها من سبتمبر إلى مايو

فبالرغم من أن المكتبة قد تدفع مائة ألف دولار من أجل إتاحة هذه الدوريات على الشـبكة ونادرا ما تشعر بأى تغيرات والكثير لن يقوم بمقايضة الوصول إلى الدوريات المرقمة بـأى شئ فى العالم ولكن استخدام تلك الدوريات يجب أن يكون بحكمة وتخطيط ودراسـة ولـيس الاتكال عليها بشكل حصري

تستطيع أن تشترى كتابا واحدا وتوزعه على كل مكتبة بينما فى الويب لا

بالطبع نحن نستطيع أن نملك مدرسة وطنية عليا واحدة وجامعة وطنية وكدر صغير من هيئة التدريس يقومون بتعليم كل شخص عن طريق شرائط الفيديو التى سوف يتم إعدادها بصورة مستمرة فمنذ عام 1970 كان يوجد حوالى 50000 من العناوين الإكاديمية تنشر كل سنة ومن المليون ونصف عنوان كان متوافر أقل من 2000 عنوان فقط على شبكة الانترنـت وكان يوجد على الانترنت حوالي 20000 عنوان نشروا قبل عام 1925م لماذا؟ ذلك لعـدم وجود قيود خاصة بحقوق الملكية الفكرية مما أدى إلى ارتفاع أسعار تكلفـة الطباعـة إلـى الضعف وثلاثة أضعاف في أحيانا أخرى

إن الباعة الذين يقومون بتوزيع الكتب الالكترونية يسمحون فقط بنسخة رقمية واحـدة لكـل مكتبة وإذا قمت بفحص كتاب رقمى ما على شبكة الويب فأنا لا أستطيع الحصول عليه حتى تقوم أنت بإرجاعه وإذا حدث وتأخرت فى إرجاع الكتاب فسوف يشـحن أليـا إلـى بطاقـة ائتمانك

 

هيرنق مارك – 2008 – لماذا الإنترنت لا يمثل بديلآ عن المكتبة؟ – مجلة المعلوماتية – ع 23 – ص 42-44 – السعودية

0 23