من المفارقات الغريبة في عالم الشركات أن متاجر إيمز ستورز وهي الشركة المناظرة لوول–مارت سبقت شركة سام والتون في البيع بالتخفيض في المناطق الريفية بأربع سنوات، بل إن ميلتون وإرفينج جيلمان   Milton and Irving Gilmanأسسا شركة إيمز عام  ١٩٥٨بهدف تنفيذ الفكرة الثورية الخاصة بتقديم تخفيضات على سلع التجزئة في المناطق الريفية، فقد اعتقدا أن متاجر التخفيضات ستحقق نجاحا في المدن الصغيرة، وبالفعل وصلت مبيعات الشركة إلى ١مليون دولار في السنة الأولى من عملها.

 لم يفتتح سام والتون أي متجر للبيع بالتجزئة بنظام التخفيضات للسكان المحليين حتى عام ،١٩٦٢وحتى ذلك الوقت كان يدير مجموعة من المتاجر الشاملة الصغيرة بالشوارع الرئيسية ولم تكن إيمز الشركة الوحيدة التي بدأت قبل شركة والتون. يقول فانس تريمبل   Vance Trimbleكاتب سيرة والتون: كان هناك الكثير من متاجر التجزئة عام  ١٩٦٢التي تسعى إلى فعل الشيء نفسه، إلا أنه أجاد ما فعله أكثر من أي شخص آخر. زرعت كل من هيوليت-باكارد وسوني و وول مارت الكثير من الشك في المعتقد السائد بين الكثيرين حول نشأة الشركات، وهو مفهوم خاطئ يصور رجل أعمال ثاقب النظر يؤسس شركته لاستغلال فكرة إنتاجية أو رؤية تسويقية بعيدة النظر.

 يفترض هذا المفهوم الخاطئ أن الشركات الناجحة تعتمد في المقام الأول على فكرة رائعة تكنولوجيا أو منتج أو إمكانية سوق، ثم تستغل تزايد الطلب على منتج ذي دورة حياة متميزة، بيد أن هذا المفهوم الخاطئ مع منطقيته وانتشاره لا  يمثل نمطا عاما لتأسيس الشركات ذات الاستراتيجيات بعيدة النظر. الواقع أن عددا قليلا من الشركات ذات الاستراتيجيات بعيدة النظر تأسست بناء على فكرة ثورية أو بدأت بمنتج رائع.

كان لدى جيه ويلارد ماريوت   J. Willard Marriotالرغبة في إدارة عمله الخاص، لكن لم تكن لديه فكرة واضحة عن نوع النشاط الذي سيزاوله، لذا قرر في نهاية المطاف أن يؤسس شركته بناء على الفكرة العملية الوحيدة التي واتته؛ وهي الحصول على ترخيص من شركة إيه آند دبليو  A&Wوفتح كشك لبيع منتجاتهم من جعة الجذور  root beerفي العاصمة واشنطن. على الجانب الآخر بدأت شركة نوردستروم رحلتها كمتجر صغير لبيع الأحذية بوسط مدينة سياتل لم يعرف جون نوردستروم  John Nordstromماذا يفعل غير ذلك لدى عودته من ألاسكا وسعيه وراء حمى الذهب .

أما شركة ميرك فقد بدأت رحلتها كمستورد للمواد الكيميائية من ألمانيا. 18وبدأت شركة بروكتر آند جامبل كشركة لتصنيع الصابون والشمع، وكانت واحدة من بين ثماني عشرة شركة في مدينة سينسيناتي عام  19.١٨٣٧بدأت موتورولا كشركة مكافحة تعمل في مجال إصلاح فواصل البطاريات بأجهزة المذياع من طراز سيرز  20.Searsوبدأت شركة فيليب موريس كمتجر تجزئة لبيع التبغ بشارع بوند ستريت  Bond Street في لندن.

المراجع:

جيم كولينز وجيري بوراس – شركات أنشئت لتبقي – ترجمة مروة عبدالفتاح – مراجعة سامح رفعت مهران – دار كلمات للنشر والتوزيع – 2013 –

0 30